من سيتين إلى بارتوميو.. متهمون في قفص برشلونة هذا الموسم

07:25 م | الأحد 28 يونيو 2020
من سيتين إلى بارتوميو.. متهمون في قفص برشلونة هذا الموسم

كيكي سيتين مدرب برشلونة وبارتوميو رئيس النادي

"فساد إداري، فشل فني، وغياب اللاعبين"، اتهامات عدة نالت من جميع الأطراف داخل قلعة "كامب نو"، بعد وقوف الفريق على حافة الهاوية هذا الموسم، على مستوى جميع البطولات التي ينافس بها.

سيتين المتهم الأول

وجه لاعبو برشلونة الاتهام الأول إلى كيكي سيتين مدرب الفريق، الذي يعيش أول فترة في ولايته مع البلوجرانا، وذلك بالتأكيد على أن خطة الإسباني كانت السبب الأول في ورطة الفريق الكتالوني هذا الموسم، والتي ستخرجه بدون رصيد من الجوائز هذا العام.

وبعد التعادل المخيب الذي حققه برشلونة أمام سيلتا فيجو، مساء أمس، وضياع فرصة الابتعاد بالصدارة عن ريال مدريد "أقرب ملاحقيه"، ذهب الاتهام الأول لسيتين، وهو ما ظهر جلياً في المشاجرة التي حدثت داخل غرفة خلع الملابس داخل النادي.

ووجه لاعبي الفريق اللوم إلى المدرب الإسباني، بسبب قراراته التي التكتيكية التي لم تكن في محلها منذ قدومه إلى برشلونة، خاصة أنها لم تختلف كثيراً عن سابقه إرنستو فالفيردي، وإصراره على الدفع ببعض العناصر في غير محلها، ما سيقودهم إلى موسم بلا إنجازات.

بارتوميو مدان في برشلونة

انشغل النادي الكتالوني في الفترة الأخيرة بعدة أزمات إدارية، واتهامات بالفساد طالت جميع مسؤولي برشلونة، الأمر الذي كان له تأثيرًا واضحاً على اللاعبين، بخاصة أن جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي، كان متهما بالتحريض ضد كبار لاعبي البلوجرانا.

شهدت الفترة تسريبات لبعض المستندات، التي تثبت تورط رئيس النادي في التحريض ضد اللاعبين على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي مقدمتهم لويس سواريز وليونيل ميسي، من خلال استئجار شركات تعمل على تلميع صورة الرئيس والمهاجمة اللاعبين المعارضين لسياسته، ما بدوره جعل البرغوث يرغب في الرحيل.

صفقات لم تؤتي ثمارها

وتعد صفقات برشلونة التي لم تؤتي ثمارها حتى تلك اللحظة، جزء من الفساد والفشل الإداري، بعد إهدار العديد من الملايين على صفقات لم يكن الكتالوني في حاجة لها، لتلقى مصير البقاء على الدكة في ظل وجود بدائل لها، مثل كوتينيو وجريزمان، الثنائي الذي فشل في حجز مقعد أساسي في ظل الاعتماد على ميسي وسواريز.