تقارير: محمد صلاح يقرر الهروب من كلوب ويستنجد بعملاقي إسبانيا

02:11 م | الجمعة 05 مارس 2021
تقارير: محمد صلاح يقرر الهروب من كلوب ويستنجد بعملاقي إسبانيا

محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي

لا يزال موقف محمد صلاح غامضاً، بالنسبة لجماهير ليفربول، التي انفجرت غضباً في وجه الألماني يورجن كلوب، الذي يواصل إصراره على عدم منح الفرعون المصري، فرصة المشاركة كاملة، في المباريات الكبيرة والفاصلة في مستقبل الريدز هذا الموسم، وذلك عندما قرر استبداله في لقاء تشيلسي، الذي أقيم على ملعب «أنفيلد»، وحسمه البلوز بهدف نظيف، وذلك رغم تألق صاحب الـ28 عاماً بشكل لافت هذا الموسم، وتصدره جدول هدافي الدوري الإنجليزي، برصيد 17 نقطة، وهو الأمر الذي لم يحسب له المدرب الألماني حساباً منذ بداية الموسم.

أخبار محمد صلاح.. الفرعون في أزمة جديدة مع كلوب

احتدمت الأزمة بين يورجن كلوب ومحمد صلاح، وبلغت أشدها في الساعات القليلة الأخيرة، التي أعقبت قرار استبعاده من لقاء تشيلسي، في الدقيقة 60 من عمر المباراة، رغم تراجع الريدز أمام تشيلسي، وحاجة بطل إنجلترا لمعادلة النتيجة والمضي قدماً، ولم تكن أزمة الاستبدال هي الأولى من نوعها التي ربطت الألماني بالفرعون المصري هذا الموسم على سبيل الحصر.

وزادت الشكوك حول مصير محمد صلاح مع ليفربول، بعد رد الفعل الغامض، الذي اعتمده رامي عباس، عقب تغيير الفرعون المصري، إذ اكتفى بوضع نقطة، خلال منشور عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، لتنطلق التكهنات التي فسرت «النقطة»، بأنها نقطة نهاية مستقبل جناح منتخب مصر مع بطل إنجلترا، وبداية سطر جديد بين صفوف أي من الأندية المهمتة بضمه.

علاقة غير مستقرة بين محمد صلاح ويورجن كلوب

وبحسب ما ذكرت صحيفة «آس» الإسبانية، فإن محمد صلاح تربطه علاقة غير مستقرة مع يورجن كلوب، ما بدوره سيعزز فرص انتقاله لأي من أندية أوروبا، التي تترقب مصيره مع ليفربول، وعلى رأسهم العملاقين ريال مدريد وبرشلونة، بجانب بايرن ميونيخ، رغم امتلاكه عقد سار حتى 2023، لكنه ألمح إلى إمكانية الانتقال لصفوف أي من قطبي الكرة الإسبانية.

وأبرزت الصحيفة الإسبانية، أن الوقت الحالي سيكون الأنسب أمام محمد صلاح للقفز من سفينة ليفربول، وبداية مسيرة جديدة في ناد آخر، خاصة أن الأمور لا تسير كما يود تحت قيادة الألماني يورجن كلوب، إضافة إلى ابتعاد الريدز بشكل كبير من المنافسة على الألقاب هذا الموسم، كما أنه لا يشعر بالتقدير داخل قلعة أنفيلد.