الأربعاء 16-05-2018 AM 11:11
10x10 آمال الشعوب ومصدر الرعب فى مونديال 2018

أصحاب الرقم 10 في منتخبات كأس العالم

نقلا عن العدد الورقي

فى حدث كبير مثل المونديال يختار كل مدير فنى أفضل ما عنده من لاعبين، ويعمل على تجهيزهم للمشاركة فى كبرى بطولات الساحرة المستديرة، ووسط قوائم كل المنتحبات يبقى اللاعب صاحب القميص رقم «10» فى فريقه أيقونة الجماهير والأمل فى تخطى المنافسين وتحقيق حلم المنافسة على المراكز الأولى أو على الأقل الخروج بنتيجة مشرفة تكتب فى السجلات.

 

محمد صلاح

يتقدم قائمة نجوم المونديال من أصحاب القميص «رقم 10» الفرعون المصرى محمد صلاح حامل حلم المصريين فى الذهاب بعيداً فى مونديال روسيا، وكتابة تاريخ جديد للفراعنة فى المونديال يفوق ذلك الذى كتبه عبدالرحمن فوزى فى أول مشاركة مصرية، أو شطب هدف مجدى عبدالغنى من خانة الهدف الأخير للفراعنة فى الحدث العالمى.

ويتسلح المنتخب المصرى بلاعبة صاحب القميص رقم «10» لاعب نادى ليفربول الإنجليزى، واللاعب قبل فترة من البطولة فى معنويات مرتفعة بعد حصده جائزة لاعب العام بالدورى الإنجليزى من رابطة اللاعبين المحترفين، متفوقاً على منافسيه هارى كين، وديبروين، وقاد «مو» منتخب بلاده للتأهل لكأس العالم، لأول مرة منذ 28 عاماً، بإحرازه هدفين فى مرمى شباك الكونغو، وأصبحت للفرعون المصرى شعبية طاغية فى العالم، ودخل ضمن تصنيف الكبار عن جدارة واستحقاق.

 

سيسك فابريجاس

يقود سيسك فابريجاس، لاعب خط وسط تشيلسى، منتخب إسبانيا لتحقيق حلم جديد حيث شارك من قبل فى كأس العالم 2006 وكأس الأمم الأوروبية لسنة 2008 ومونديال 2010، وأسهم فى حصد المنتخب الإسبانى للبطولات الثلاث، تم استدعاء فابريجاس للمنتخب الإسبانى لأول مرة قبل كأس العالم 2006 بفضل أدائه المميز مع نادى أرسنال وشارك فى مباراة ودية ضد ساحل العاج ليكون أصغر لاعب يمثل إسبانيا دولياً فى آخر 70 عاماً، ثم شارك فى نفس العام مع بلاده بكأس العالم فى ألمانيا ليسهم فى دورى المجموعات بالفوز على تونس بفضل تمريراته الحاسمة، قبل أن يغادر المنتخب الإسبانى البطولة فى الدور الثانى أمام فرنسا.

 

هارى كين

يحمل هارى كين القميص رقم «10» بمنتخب إنجلترا، وحصل اللاعب على صاحب جائزة «لاعب العام فى الدورى الإنجليزى» من رابطة اللاعبين المحترفين موسم 2016/2017، ولكنه لم يستطع الحفاظ عليها حيث حرمه منها الفرعون المصرى محمد صلاح الموسم الحالى الذى تفوق عليه أيضاً فى ترتيب الهدافين بالدورى الإنجليزى.

 

 نيمار دا سيلفا

المعروف باسم نيمار أو نيمار جونيور، لاعب المنتخب البرازيلى، ويعد اللاعب الصفقة الأغلى فى تاريخ كرة القدم، بعدما انتقل إلى باريس سان جيرمان، خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية قادماً من برشلونة الإسبانى مقابل 222 مليون يورو، ونيمار صاحب لقب أفضل صانع ألعاب فى دورى أبطال أوروبا لموسم 2016/2016. وانضم مؤخراً لقائمة البرازيل للحدث الكبير بعد التعافى من الإصابة.

 

ليونيل ميسى

ويتقدم ميسى صفوف لاعبى المنتخب الأرجنتينى وبرشلونة الإسبانى، ويلعب كمهاجم وكجناح. ويعتبر أحد أفضل لاعبى كرة القدم فى جيله، ويُصنّف على أنه الأفضل تاريخياً حيث حصل على 5 كرات ذهبية، وأفضل لاعب كرة قدم فى العالم على مدار مراحل عمره الكروية بداية من سن 20 عاماً، واقترب من حسم جائزة الحذاء الذهبى كأفضل هداف للدوريات الأوروبية الكُبرى عن موسم 2017-2018.

 

 إدين هازارد

يلعب إدين هازارد للمنتخب البلجيكى، وفريق تشيلسى الإنجليزى، وحصل على جائزة رابطة اللاعبين المحترفين لأفضل لاعب شاب فى الدورى الإنجليزى الممتاز لموسم 2013 - 2014، وجائزة أفضل لاعب فى إنجلترا للسنة لموسم 2014 - 2015.

 

 مسعود أوزيل

يعتمد المنتخب الألمانى على مسعود أوزيل كصانع ألعاب مميز مع الماكينات، وفريق أرسنال الإنجليزى، وتتم مقارنته بأسطورة كرة القدم الفرنسية زين الدين زيدان فى طريقة لعبه ومهاراته وتمريراته السحرية، ووصل «أوزيل» مع منتخب بلاده لنصف نهائى بطولة كأس العالم 2010، والتى رُشّح من خلالها لنيل جائزة أفضل لاعب فى البطولة بسبب أدائه الرائع.

 

 لوكا مودريتش

لاعب منتخب كرواتيا وفريق ريال مدريد الإسبانى، خاض أول مباراة دولية له ضد الأرجنتين فى مارس 2006، وقد شارك منذ ذلك الحين فى أربع بطولات كبرى، كأس العالم 2006، وكأس العالم 2014، وكأس الأمم الأوروبية 2008، وكأس الأمم الأوروبية 2012، وسجل هدفه الدولى الأول فى مباراة ودية ضد إيطاليا.

 

 جون أوبى مايكل

 جون مايكل نتشيكوبى أوبينا، لاعب منتخب نيجيريا، ونادى تيانجين تيدا الصينى، لعب من قبل لفريق تشيلسى الإنجليزى، وحصل النيجيرى على لقب أفضل لاعب شاب فى أفريقيا لموسم 2005/2006، ولقب أفضل لاعب شاب فى تشيلسى لموسم 2007/2008. وبدأ اللعب مع منتخب بلاده فى عام 2005.

 

 

خاميس رودريجيز

فى سن مبكرة تم تصنيف خاميس ديفيد رودريجيز روبيو، لاعب المنتخب الكولومبى، وبايرن ميونخ الألمانى، واحداً من أفضل اللاعبين الشباب فى العالم، وأشير إلى أنه سيكون خليفة لمواطنه كارلوس فالديراما، وقد كان بفضل مهارته ومجهوده داخل الملعب، وفاز بالحذاء الذهبى لكأس العالم 2014 كهداف للبطولة، حيث أحرز 6 أهداف، ووضعه «فيفا» فى لائحة أفضل 11 لاعباً فى البطولة.

 

 

أخبار قد تعجبك