عاجل.. جنون المونديال.. منتخب تونس يتعادل سلبيا أمام الدنمارك في مباراة الفرص الضائعة

05:03 م | الثلاثاء 22 نوفمبر 2022
عاجل.. جنون المونديال.. منتخب تونس يتعادل سلبيا أمام الدنمارك في مباراة الفرص الضائعة

مباراة تونس والدنمارك

حسم التعادل السلبي، مباراة تونس والدنمارك، التي أقيمت اليوم الثلاثاء، على ملعب «المدينة التعليمية» في قطر، في إطار منافسات الجولة الأولى في المجموعة الرابعة بكأس العالم 2022.

ورفع منتخبا تونس والدنمارك رصيدهما لنقطة، في صدارة المجموعة الرابعة مؤقتاً، في انتظار مباراة فرنسا وأستراليا مساء اليوم.

أحداث الشوط الأول.. هدف ملغى لتونس وشمايكل يحرم الجبالي من هدف محقق

وجاء التهديد الأول لمنتخب تونس، بتسديدة من لاعب الوسط محمد دراجير، في الدقيقة 11، اصطدمت بجسد أندرياس كريستنسن، لتتحول إلى ركلة ركنية.

وسجل المهاجم عصام الجبالي هدفاً لصالح منتخب تونس في الدقيقة 23، لكن الحكم ألغاه بداعي تسلل لاعب نسور قرطاج.

وكاد عيسى العيدوني، أن يمنح التقدم لصالح منتخب تونس، بعد ركلة ركنية فشل دفاع الدنمارك في إبعادها بشكل صحيح، ليتابعها لاعب نسور قرطاج، بتسديدة صاروخية مرت فوق العارضة.

وتألق الحارس كاسبر شمايكل، ليحرم المهاجم عصام الجبالي، من تسجيل الهدف الأول، بعد تسديدة من يوسف المساكني، وصلت إلى الجبالي، الذي حاول تسديدة الكرة بلمسة رائعة، من فوق الحارس الدنماركي، الذي تألق وأبعدها بأطراف أصابعه.

وأجرى منتخب الدنمارك تبديلاً اضطرارياً في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، بدخول ميكيل دامسجارد، بدلا من المصاب توماس ديلاني.

أحداث الشوط الثاني.. الدنمارك تهدر الفوز بغرابة وتألق حارس تونس

وبدأ المنتخب التونسي الشوط الثاني بقوة، إذ انطلق عيسى العيدوني في هجمة مرتدة خطيرة، ولكنه مرر الكرة بشكل خاطئ، ليبعدها الدفاع قبل أن تصل لزميله عصام الجبالي.

وبدأ المنتخب الدنماركي في قلب مجريات اللقاء، بداية من رأسية متقنة عن طريق كاسبر دولبيرج، تصدى لها الحارس أيمن دحمان، ببراعة، في الدقيقة 57.

وعادت الدنمارك لتهدد مرمى تونس بتسديدة من كريستيان إريكسن في الدقيقة 69، أبعدها الحارس أيمن دحمان، إلى ركلة ركنية.

وأهدر منتخب الدنمارك أخطر فرص اللقاء، برأسية من المدافع أندرياس كورنيلويس، الذي انزلق ولعب الكرة بشكل غريب، في القائم الأيسر بدلاً من الشباك الخالية.

وطالب لاعبو المنتخب الدنماركي بركلة جزاء في الدقيقة 90+4، لكن حكم اللقاء عاد لتقنية الفيديو وقرر عدم وجود لمسة يد متعمدة على المنتخب التونسي.