الحوار الكامل| معلول: منتخب مصر المرشح الأول للتتويج بكان 2019.. وتونس يمتلك فرصة المنافسة

08:46 ص | الإثنين 17 يونيو 2019
الحوار الكامل| معلول: منتخب مصر المرشح الأول للتتويج بكان 2019.. وتونس يمتلك فرصة المنافسة

نبيل معلول

أحد أفضل المدربين على الإطلاق بالوطن العربى، وأفريقيا، قاد نسور قرطاج للتأهل لمونديال روسيا 2018، ونجح فى قيادة الترجى التونسى للتتويج بدورى أبطال أفريقيا عام 2011، هذا بالإضافة إلى قيادة منتخب بلاده كمدرب مساعد فى جهاز الفرنسى روجيه لومير المدير الفنى الأسبق لتونس للتتويج بكأس الأمم الأفريقية عام 2019.

نبيل معلول، المدرب التونسى الكبير، والمدير الفنى السابق لنسور قرطاج، تحدث لـ«الوطن» فى حوار خاص عن بطولة كأس الأمم الأفريقية المقبلة، والمقرر إقامتها على الأراضى المصرية خلال الفترة من 21 يونيو الجارى، وحتى 19 يوليو، من حيث المنافسة على اللقب، ومدى قدرة الفراعنة على التتويج بالبطولة، كاشفاً عن رأيه فى استبعاد عناصر كبيرة من منتخبات مصر وتونس والمغرب، وغيرها من الأمور الخاصة بالبطولة وبه شخصياً.

كيف ترى حظوظ المنتخب التونسى خلال أمم أفريقيا بمصر؟

- المنتخب التونسى يمتلك فرصة قوية فى المنافسة على لقب بطولة كأس الأمم الأفريقية، خاصة أنه سيشارك فى البطولة القارية الكبيرة بصفوف مكتملة، وبوجود العديد من أبرز اللاعبين، وعلى رأسهم يوسف المساكنى الذى عاد من جديد لتمثيل نسور قرطاج فى البطولات المجمعة والمحافل القارية بعد تعافيه من الإصابة اللعينة التى تعرض لها على مستوى الرباط الصليبى من قبل، وحرمته من المشاركة معنا فى مونديال روسيا.

مَن غير «المساكنى» يمكنه صُنع الفارق بالمنتخب التونسى؟

- يوجد غيره العديد من اللاعبين المميزين الآخرين أمثال وهبى خزرى لاعب سانت اتيان الفرنسى، وأنيس البدرى نجم الترجى.

كيف ترى استبعاد على معلول من قائمة نسور قرطاج المشاركة فى أمم أفريقيا؟

- صراحة، أنا مندهش تماماً من استبعاد لاعب بحجم وقدرات وموهبة على معلول، لا سيما أنه يعتبر حالياً أفضل ظهير أيسر بالقارة الأفريقية، ولا أعلم حتى الآن أسباب وكواليس استبعاده المفاجئ، بالتأكيد غياب على معلول عن أمم أفريقيا يمثل خسارة فادحة بكل المقاييس للمنتخب التونسى، وسيدفع المنتخب الضريبة، وشاهدنا جميعاً ما حدث لتونس عندما قرر المدير الفنى لنسور قرطاج خلال أمم أفريقيا 2017 بالجابون عدم إشراك اللاعب أمام بوركينا فاسو فى ربع النهائى، حيث خسر وقتها أمام بوركينا فاسو بثنائية نظيفة وودع البطولة، وكان غياب معلول سبباً رئيسياً فى سقوط تونس خلال تلك المواجهة.

«مو» يستحق جائزة الأفضل فى العالم.. استبعاد «كهربا وصبحى» من قائمة الفراعنة ليس فى محله

فى نفس السياق كيف ترى استبعاد حمدالله من قائمة المغرب؟

- استبعاد أحد أفضل المهاجمين العرب حالياً من أمم أفريقيا هو أمر مفاجئ وغريب، خاصة أنه هداف الدورى السعودى خلال الموسم المنقضى، ولا أظن أن استبعاده جاء لأسباب فنية.

برأيك، ما المنتخب المرشح الأقوى للتتويج بأمم أفريقيا؟

- المنتخب المصرى هو الأقرب للتتويج بأمم أفريقيا المقبلة، خاصة فى ظل امتلاكه كتيبة كبيرة من اللاعبين المحترفين الذين يلعبون بانتظام بأقوى الدوريات الأوروبية وعلى رأسهم محمد صلاح نجم ليفربول، كما أن جميع لاعبى المنتخب المصرى يمتلكون مهارات فنية مذهلة دائماً ما تصنع الفارق لصالحهم فى أصعب المواجهات وأمام أقوى الفرق، ويأتى من بعده السنغال، ثم نيجيريا، كما أن تلك النسخة من البطولة تشهد مشاركة مميزة للعرب فى ظل تمثيل عربى كبير بتلك البطولة يتمثل فى مشاركة مصر، وتونس، والمغرب، والجزائر، وموريتانيا، وأرى أن المنتخبين المغربى والجزائرى حظوظهما كبيرة فى المنافسة على اللقب أيضاً فى ظل امتلاكهما تشكيلات رائعة ومدججة بأبرز النجوم بالقارة.

نبيل معلول: أتوقع نجاحاً عربياً غير مسبوق بالبطولة

كيف ترى قائمة المنتخب المصرى التى اختارها المدرب المكسيكى خافيير أجيرى للمشاركة بأمم أفريقيا؟

- صراحة لدىَّ العديد من الملاحظات على تلك القائمة أهمها عدم وجود أى من الثنائى محمود كهربا لاعب الزمالك، ورمضان صبحى لاعب الأهلى، فى ظل امتلاك الثنائى مهارات فنية غير عادية قادرة على صنع الفارق للمنتخب المصرى فى أى وقت وفى أصعب الظروف، فأى منتخب بالقارة يتمنى أن يوجد بين صفوفه أى لاعب منهما واستبعادهما ليس فى محله.

هل وجودهما كان مهماً لهذه الدرجة؟

- أن تمتلك لاعبين بإمكانيات ومهارات «كهربا» ورمضان صبحى فى مركز الجناح سيشكل لك قوة هجومية رائعة، خاصة على الأطراف، فى ظل المهارات الفنية الكبيرة التى يتمتع بها الثنائى بهذا المركز، كما يسمح لك بتشكيل أكثر من جبهة هجومية للفريق أمام الخصوم، لأن المنتخب الوطنى لن يظل يعتمد على محمد صلاح وحده.

أدهشنى عدم ضم عبدالله جمعة.. وخروج «فتحى» مفاجأة لأنه لا يعوَّض

هل من ملاحظات أخرى على قائمة الفراعنة؟

- بالفعل، أنا مندهش أيضاً وفوجئت بغياب ظهير أيمن النادى الأهلى أحمد فتحى، أحد أهم اللاعبين على الإطلاق فى تاريخ مصر، فأى منتخب يشارك بأى بطولة قارية عليه الاعتماد بشكل أكبر على اللاعبين الذين يمتلكون خبرات كبيرة أمثال فتحى وهو أحد أبرز اللاعبين المصريين الذين يمتلكون خبرات طويلة وكبيرة فى كبرى البطولات العالمية وهو لاعب لا يمكن تعويضه وقادر على تقديم العديد من الحلول الفنية لأى مدير فنى.

وأكثر ما أثار دهشتى هو غياب ظهير أيسر نادى الزمالك المتألق عبدالله جمعة، لا سيما أنه أحد أهم وأبرز اللاعبين فى مصر حالياً ولا يمكن الاستغناء عنه.

«صلاح» أفضل لاعب عربى على مر العصور.. والمغرب ضحَّت بأفضل مهاجم عربى حالياً لأسباب غير فنية

ما رأيك فى إنجاز صلاح الأخير بقيادة ليفربول للتتويج بدورى أبطال أوروبا؟

- بالتأكيد ما حققه «صلاح» مع ليفربول هو إعجاز تاريخى، و«صلاح» بما حققه أفضل لاعب عربى على الإطلاق على مر العصور ولم يأتِ لاعب عربى من قبل بمثل موهبته، ولم نرَ لاعباً عربياً من قبل يحقق مثل إنجازاته الشخصية التى حققها فى أوروبا أو ينجح فى تحطيم تلك الأرقام القياسية التى حطمها.

من وجهة نظرى فـ«صلاح» قدم موسماً مذهلاً رفقة ليفربول بكل تأكيد، وكونه أصبح اللاعب الأفضل فى ليفربول خلال آخر موسمين فى ظل وجود تلك الكتيبة من النجوم بالريدز هو أمر عظيم، فهو أحد أفضل 3 لاعبين بالعالم وأن يتوَّج بجائزة هداف الدورى الأقوى بالعالم فى موسمين متتاليين أمر لم ولن يحققه أى لاعب عربى مطلقاً، ولا يوجد لاعب عربى قادر على تحقيق ما حققه «صلاح»، ولقد أثبت أنه ليس لاعب الموسم الواحد كما يتردد، ورأى الجميع ذلك على أرض الواقع عندما تجاوز الـ25 هدفاً خلال موسمين متتاليين.

كيف ترى حظوظ الفرعون فى التتويج بجائزة الأفضل بالعالم؟

- أرى أن «صلاح» فرصته أفضل من الأرجنتينى ليونيل ميسى لاعب برشلونة، والبرتغالى كريستيانو رونالدو فى التتويج بجائزة أفضل لاعب بالعالم، خاصة بعد إنجازه التاريخى بالتتويج بلقب دورى أبطال أوروبا رفقة ليفربول، وهو الأمر الذى لم يتمكن الثنائى الآخر من تحقيقه.

تلقيت عروضاً من أندية مصرية

أمتلك 3 عروض حالياً منها عرضان من ناديين تونسيين وعرض آخر من نادٍ مصر كبير أرفض الإفصاح عن اسمه، وتلك العروض حالياً هى محل دراسة من جانبى لانتقاء الأفضل من بينها، وما يهمنى هو أن يكون ذلك الفريق قادراً على تطبيق فلسفتى التدريبية فى المقام الأول، وبالتأكيد شرف كبير لن يضاهيه أى شرف أن أدرب فى مصر.

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى