الزمالك يتسلح بـ"كورونا" أمام عقوبات فيفا.. وشيكابالا يتبرأ من غرامة سبورتنج

05:40 ص | الأحد 05 أبريل 2020
الزمالك يتسلح بـ"كورونا" أمام عقوبات فيفا.. وشيكابالا يتبرأ من غرامة سبورتنج

شيكابالا

يسعى مسئولو نادي الزمالك لانهاء أزمة نادي سبورتينج لشبونة، سريعا خلال الأيام المقبلة، للهروب من عقوبات الاتحاد الدولي بسبب كثرة الشكاوي، بعد تغريم النادي أيضا خلال الفترة الماضية 400 ألف دولار لصالح البرتغالي جيسفالدو فيريرا المدير الفني الاسبق للفريق، ونفس الامر للسويسري كرستيان جروس الذي يتبقى له 150 ألف دولار من مستحقاته أيضا، بالإضافة لتوقيع عقوبة قدرها 500 ألف يورو لمصلحة النادي البرتغالي بسبب تأخر الزمالك في سداد قيمة استعادة شيكابالا خلال عام 2015.

وأكد مصدر مطلع داخل النادي، أن مجلس الإدارة كلف المستشار القانوني الخاص بالنادي بالتواصل مع النادي البرتغالي، من أجل حل الأزمة وديا، موضحا أن النادي الأبيض، يريد جدولة المستحقات على أقساط، نظرا للظروف المالية التي يمر بها النادي في الوقت الحالي، فضلا عن الأزمة العالمية بسبب فيروس كورونا والتي أوقفت جميع مصادر الدخل لكل الأندية.

وعلى صعيد أخر، علمت "الوطن" أن محمود عبدالرازق شيكابالا تبرأ من هذه الأزمة، وأكد لإدارة النادي أنه سدد المقابل المالي بالكامل من مستحقاته التي كان يتم خصمها منه حين عاد للنادي خلال شهر أغسطس عام 2015 ووقع على عقود مع النادي الأبيض بالحصول على 1000 جنيه فقط، وأنه تحمل ذلك مقابل العودة للعب في الزمالك، وتمت إعارته في ذلك الوقت إلى النادي الإسماعيلي لمدة موسم مقابل 150 ألف دولار، وهو ما يعني تحمله تكاليف عودته مرة أخرى من النادي البرتغالي بمقابل مالي قدره 650 ألف دولار.

وعلى جانب أخر، تلقى النادي اخطارا من المحكمة الرياضية الدولية "كاس" بتحديد موعد 20 أبريل الحالي لجلسة الاستماع فى القضية التي قدمها السويسرى كريستيان جروس المدير الفنى الأسبق، وسيتم إقامتها عبر "الفيديو كونفرانس"، نظرا للأزمة التي يواجهها العالم أجمع في الوقت الحالي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد ومنع التجمعات، حيث طالب المدير الفني السويسري مجلس إدارة الأبيض بصرف مستحقاته حين كان يتولى الفريق وقدرها 150 ألف دولار، بعد تجديده لشكوى أخرى أمام المحكمة الرياضية الدولية لتجاهل النادي الأبيض مطالبه بطريقة ودية.

وفي شأن مختلف، تلقى الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفنى للفريق تقرير قياسات أوزان اللاعبين فى ظل الغياب عن التدريبات الجماعية خوفا من تفشى كورونا، ولاحظ المدرب الفرنسي من خلال التقرير وجود زيادة نسبية فى أوزان عدد من لاعبى الفريق، ليطلب زيادة البرامج البدنية التي سيتم إرسالها لهم من أجل تنفيذها فى منازلهم، في الوقت الذي طلب فيه من محمد أسامة رئيس الجهاز الطبي إعداد برامج غذائية خاصة للاعبين وطالبه بالتأكيد علي اللاعبين عدم التهاون فى تنفيذ المطلوب منهم خلال الفترة الحالية تحسباً لعودة النشاط الكروى فى أى وقت.