منتخب مصر "جديد في جديد" أمام بوتسوانا استعدادا لتصفيات أمم أفريقيا

08:50 ص | الإثنين 14 أكتوبر 2019
منتخب مصر "جديد في جديد" أمام بوتسوانا استعدادا لتصفيات أمم أفريقيا

منتخب مصر

يواجه منتخب مصر، فى السابعة مساء اليوم، منتحب بوتسوانا على استاد برج العرب، فى حضور 10 آلاف متفرج، ضمن استعدادات الفراعنة لخوض منافسات التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أفريقيا ٢٠٢١ بالكاميرون التى يلعب خلالها الفراعنة مع منتخبات كينيا وتوجو وجزر القمر.

وتشهد ودية اليوم الظهور الأول للمنتخب مع الجهاز الفنى الجديد الذى يضم حسام البدرى على رأس القيادة الفنية ويعاونه طارق مصطفى وأحمد أيوب بمنصب المدرب العام وسيد معوض بمنصب المدرب المساعد وأيمن طاهر بمنصب مدرب حراس المرمى، وتترقب الجماهير الشكل الجديد للمنتخب مع الجهاز الفنى الجديد، وعقد محمد بركات مدير المنتخب جلسة مع اللاعبين تحدث عن أهمية خوض لقاء بوتسوانا بمنتهى القوة وتحقيق الفوز بأكبر عدد من الأهداف، خاصة أن تلك المباراة تعد أيضاً الظهور الأول للفراعنة منذ إخفاق الخروج المبكر من بطولة أمم أفريقيا الأخيرة التى ودع المنتخب منافساتها مبكراً عقب الخسارة أمام منتخب جنوب أفريقيا بدور الستة عشر.

جهاز المنتخب يعقد محاضرة بالفيديو مع الفريق لشرح أخطاء كل لاعب

وعقد الجهاز الفني، أيضاً، محاضرة بالفيديو، أمس، شرح خلالها أخطاء كل لاعب والتعليمات المطلوبة منه، كما طالب الجهاز الفنى اللاعبين بمحو الصورة السلبية للمنتخب والظهور بمستوى قوى، واتفق البدرى مع مساعديه على منح الوجوه الجديدة فرصة المشاركة فى لقاء اليوم، خاصة الثنائى الهجومى عمر السعيد وحسام حسن، بالإضافة إلى الحارس محمد عواد وظهير الزمالك عبدالله جمعة ورجب بكار، ظهير أيمن بيراميدز، وكذلك محمد مجدى قفشة، صانع ألعاب الأهلى، من أجل الحكم على هؤلاء اللاعبين، خاصة فى ظل وجود عناصر من المنتخب الأولمبى فى حسابات الجهاز الفنى للمنتخب الأول، وأبرزهم الثلاثى رمضان صبحى لاعب الأهلى ومصطفى محمد لاعب الزمالك وناصر ماهر لاعب سموحة، الذين تقرر تأجيل انضمامهم بسبب انشغال المنتخب الأولمبى بالتحضير لبطولة أمم أفريقيا تحت ٢٣ عامًا والمؤهلة لأولمبياد طوكيو ٢٠٢٠.

وشهدت التدريبات الأخيرة للفراعنة منح حسام البدرى لاعبى الهجوم، عمر السعيد وحسام حسن، تعليمات خاصة، مؤكداً ضرورة زيادة الفاعلية على المرمى وتوقع الكرة فى المكان الصحيح، والتسديد من خارج منطقة الجزاء، كما شدد على المهاجمين على ضرورة التركيز فى الهجمات المرتدة، والكرات العرضية، وعدم الاستسلام للرقابة المنتظرة من مدافعى المنتخبات الأفريقية القوية، واتضح من خلال التدريبات تجهيز حسين الشحات، لاعب الأهلى، ليكون بديلاً لمحمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزى، الغائب عن المعسكر من أجل منحه راحة سلبية وخضوعه لفترة استشفاء وفقاً للاتفاق الذى تم بينه وبين حسام البدرى، فى حين شهدت التدريبات منافسة شرسة بين الثنائى عبدالله السعيد، لاعب بيراميدز، ومحمد مجدى قفشة، لاعب الأهلى، من أجل شغل مركز صانع الألعاب بصفوف المنتخب.

من جانبه أكد حسام البدرى، المدير الفنى لمنتخب مصر، أن اللاعبين تعاهدوا على بذل أقصى مجهود خلال الفترة المقبلة، من أجل إعادة منتخب مصر للعرش الأفريقى وتحقيق حلم الجماهير المصرية بالتأهل لكأس العالم 2022، مشدداً على أن تطوير أداء الفراعنة والعودة للانتصارات لن يتحقق إلا من خلال بذل الجهد والتركيز وهو ما ظهر خلال المعسكر الحالى، وأضاف "البدرى": "طالبت اللاعبين بالجدية الكاملة وتحقيق فوز كبير حتى يكون بمثابة رسالة اطمئنان للجماهير بظهور منتخب مصر بمستوى مختلف وقوى خلال الفترة المقبلة".

أخبار قد تعجبك