الحوار الكامل.. شريف عبد الفضيل للوطن: المنافسة على الدوري ستكون بين ثلاثي القمة بالموسم الماضي

11:42 م | الأحد 13 أكتوبر 2019
الحوار الكامل.. شريف عبد الفضيل للوطن: المنافسة على الدوري ستكون بين ثلاثي القمة بالموسم الماضي

شريف عبد الفضيل مدرب الأهلى مواليد 2003 بقطاع الناشئين

أثار ضجة كبرى بين القطبين الأهلى والزمالك بسبب تألقه مع ناديه الإسماعيلى، ليفضل فى النهاية ارتداء الفانلة الحمراء رغم العروض المادية الكثيرة التى عُرضت عليه فى تلك الفترة من مسئولى الأبيض، شريف عبدالفضيل، مدافع الأهلى السابق، حصل على بطولات كثيرة مع القلعة الحمراء قبل أن تداهمه الإصابات والعلاج الخاطئ ليعلن اعتزاله كرة القدم فى سن صغيرة، ويبدأ مشواراً جديداً فى حياته وهو التدريب، سعياً للتألق من جديد وإحراز بطولات ولكن هذه المرة من مقعد المدير الفنى.

وفي حوار خاص لجريدة "الوطن"، في العدد الصادر غدًا الإثنين، تحدث شريف عبد الفضيل، مدرب الأهلى مواليد 2003 بقطاع الناشئين، فى كل الاتجاهات عن الفريق الأول، ورأيه فى السويسرى رينيه فايلر، والصربى ميتشو، وحسام البدرى، وموقفه تجاه محمد صلاح، وتطوير قطاع الناشئين بالأهلى، ومعايشاته فى أوروبا لتعلم الأسس الحديثة فى التدريب، والعديد من الأمور داخل الحوار.

كلاعب سابق فى الأهلى كيف ترى مستوى الفريق الأول حالياً؟

- البداية قوية وجيدة للغاية مع رينيه فايلر، خاصة مع فك عقدة الفوز خارج القاهرة وفى أول مباراة، ثم فى المباراة الثانية حصد لقب السوبر وعلى حساب الغريم التقليدى الزمالك أمر رائع للغاية ويحسب له، وسيدعمه بقوة فى الفترة المقبلة، واكتسب الثقة بلا شك، ولكن الأمور الفنية وإمكانياته التدريبية ستظهر خلال الفترة المقبلة فى المباريات الكبيرة والقوية، فدائماً ما يظهر المدربون الكبار فى المباريات والمحطات الصعبة، خاصة فى الشوط الثانى من المباريات عندما تتاح لهم إمكانية تغيير طريقة اللعب أو إجراء تغيير يقلب مجريات المباراة.

عبد الفضيل: الأهلى يسير فى طريق البطولات مع فايلر

 فنياً كيف ترى فايلر؟

- رينيه فايلر مدرب جيد، وصاحب سيرة ذاتية جيدة أيضاً، وهو مدرب فاهم، ولكن لا يمكن الحكم عليه بشكل منطقى ودقيق فى الوقت الحالى، الحكم الحقيقى عليه سيكون فى بطولة دورى أبطال أفريقيا.

هل سينجح فايلر فى استعادة البطولات وتحديداً بطولة أفريقيا؟

- ولمَ لا، وكما ذكرت أنه مدرب جيد والظروف ساعدته كثيراً بالفوز فى أدغال أفريقيا، ثم حصد السوبر على حساب الزمالك، والأهلى دائماً نادٍ يختلف عن كل الأندية فى مصر، فعقيدته البطولات ولا يمر موسم دون أن يتوج ببطولة أو اثنتين وهناك مواسم يجمع فيها أغلب البطولات، وذلك يعود للإدارة القوية على مر الأجيال، واللاعبون المميزون الذين يتعاقد معهم والذين دائماً يكونون على قدر المسئولية، وقبل كل ذلك النظام والمبادئ التى يسير عليها الجميع دون أى خلل وهو سر نجاح الأهلى منذ نشأته، الكل يعمل من أجل نجاح النادى ووضعه فى المرتبة الأولى.

شريف عبد الفضيل: الزملكاوية بالغوا فى مدح ميتشو ومنحوه أكبر من حجمه

 ما رأيك فى فريق الزمالك هذا الموسم؟

- فريق جيد، ونجح فى ضم لاعبين كبار وعلى مستوى عالٍ، وجهز نفسه بقوة لعمل موسم جيد ويأمل فى حصد البطولات وهذا حق مشروع، والمنافسة ستكون قوية بلا شك مع الأهلى وبيراميدز، ونتمنى أن نرى موسماً رائعاً يليق بالكرة المصرية فى النهاية.

 كيف ترى الصربى ميتشو المدير الفنى للزمالك؟

- مدرب جيد، ولكن شعرت أن البعض منحه أكثر من حجمه، ووصفه بالخارق وبالغ فى الإشادة بإمكانياته التدريبية على الرغم من الوقت القصير الذى قضاه فى الزمالك وقلة المباريات التى قاد فيها الزمالك حتى يمكن تقييمه بالشكل الأمثل، الحكم متسرع بعض الشىء، ويمكن الحكم عليه بعد عدة مباريات وأمام منافسين أقوياء.

 ما تقييمك لمباراة السوبر من حيث الإدارة الفنية بين فايلر وميتشو؟

- المباراة كانت رائعة بين الأهلى والزمالك على الرغم من حداثة السويسرى فايلر والصربى ميتشو، ولكن فايلر نجح فى قراءة الزمالك بشكل جيد وأعد الخطة اللازمة ونجح فى تهيئة لاعبيه أيضاً بشكل رائع فكان الفوز حليفاً له، أما ميتشو فدخل المباراة بتشكيل لم يكن جيداً وبعض قراراته لم تكن موفقة وهو ما لم يمكنه من تحقيق نتيجة إيجابية.

لاعب الأهلي السابق: حسام البدرى رجل المرحلة واختياره لقيادة المنتخب قرار صائب

 ننتقل إلى المنتخب.. كيف ترى اختيار حسام البدرى مديراً فنياً للمنتخب الوطنى؟

- اختيار رائع للغاية، وحسام البدرى رجل المرحلة، وهو الأحق بقيادة المنتخب الوطنى الأول فى هذه الفترة بسبب خبراته الفنية الكبيرة وبطولاته التى حققها مع الأهلى وقيادة أفضل نادٍ فى أفريقيا للعديد من منصات التتويج عن جدارة واستحقاق، فالبدرى يمتلك إمكانيات تدريبية كبيرة للغاية وخرج من مواقف صعبة مع الأهلى ونجح فى النهاية، أتمنى له التوفيق فى الفترة المقبلة التى تحتاج إلى تكاتف من الجميع بداية من اتحاد الكرة وحتى الجماهير.

 لم تتحدث عن الجهاز المعاون.

- الجهاز المعاون رائع جداً بداية من محمد بركات زميلى فى الملاعب وأحد الشخصيات الرائعة، وبركات "قد المنصب" وسينجح فى منصبه بالمنتخب لأنه يعشق النجاح ودائماً ما يترك بصمة فى كل مكان يذهب إليه، ونفس الأمر لطارق مصطفى وأحمد أيوب وسيد معوض وكل أفراد الجهاز المعاون أشخاص رائعون للغاية وكل الدعم لهم من أجل النجاح، وبصراحة أفضل ما فى الجهاز الفنى أنهم جميعاً مصريون ولهم نكهة مختلفة سيشعر الجميع بمذاقها فى الفترة المقبلة.

شريف عبد الفضيل: بركات سينجح في مهمته.. ويجب فتح صفحة جديدة بين الجميع 

برأيك ما الذى يحتاجه المنتخب خلال الفترة المقبلة؟

- أول وأهم شىء هو إزالة الخلافات بين الجميع فى الاتحاد وخارجه وفتح صفحة جديدة حتى تعود الانتصارات، وأثق فى عمرو الجناينى، رئيس اللجنة التى تدير الاتحاد، وفى حنكته الشديدة لقيادة هذه الفترة وتجاوزها بكل نجاح وعدم الخوض فى الأزمات التى ضربت المنتخب فى الفترة الماضية، وعدم تصدير أزمات جديدة للجهاز الفنى الحالى، على الجميع أن يتغاضى عن الأخطاء وتوفير كل المساندة والدعم للجهاز الفنى للمنتخب لتحقيق الصعود لكأس الأمم الأفريقية المقبلة فى الكاميرون 2021، وكأس العالم بقطر 2022.

عبدالفضيل: مشكلة محمد صلاح "أزمة بدون لازمة" 

 ما تعلقيك على الأزمة الأخيرة الخاصة بالتصويت لمحمد صلاح فى جائزة الأفضل؟

- أزمة بدون لازمة، وكان لا يمكن أن تحدث على الإطلاق، ولم أصدق أن الصحفى المصرى لم يمنحه صوته فى استفتاء التصويت على جائزة الأفضل، ولم أجد أى مبررات مقنعة له لتبرئته من الأمر المؤسف الذى قام به، الجميع يتحدث عن أن هذا الصحفى -الذى لا ينتمى للقامات الصحفية الكبرى فى مصر- له وجهات نظر واختار بناءً عليها، ما وجهات النظر التى يتحدث عنها وهو غير متخصص فى كرة القدم؟ وهل اختيار "مانى" أفضل على حساب "صلاح" كان أمراً فنياً، كان عليه أن ينتمى لوطنه مصر وأن يساند محمد صلاح لأنه يساند مصر.

 كيف يمكن حل هذه الصراعات بين "صلاح" واتحاد الكرة؟

- الأفضل عدم الخوض فى الصراعات السابقة، علينا جميعاً مساندة محمد صلاح وبقوة «لازم نقف وراه وندعمه، مش معقولة كل ما يرجع مصر يحصل له انتكاسة، عايزين نشوف ونرجع ابتسامته مرة تانية».

 تتولى منصب المدرب العام لفريق 2003 بقطاع الناشئين ما تقييمك للفريق؟

- الحمد لله الأمور جيدة للغاية فى الفريق، حققنا الفوز فى 4 مباريات، ثم تعادلنا أمام الزمالك فى عقر داره، وقدمنا مباراة جيدة للغاية وكنا الفريق الأقرب للفوز على الرغم من قوة الزمالك مواليد 2003 وإقامة المباراة على أرضه.

 هل راضٍ عن فريقك؟

- لا يوجد رضا فى كرة القدم بشكل عام، الفريق يضم لاعبين ممتازين للغاية والجهاز الفنى يبذل قصارى جهده من أجل النجاح مع هذا الفريق ونقل خبراتنا الكبيرة لهؤلاء اللاعبين الصغار وتنمية مهاراتهم بالشكل المناسب ووضعهم على الطريق الصحيح لاحتراف كرة القدم بشكل صحيح.

 كيف ترى تجربة التدريب فى قطاع الناشئين؟

- تجربة مهمة للغاية بالنسبة لى فى بداية مشوارى التدريبى الذى بدأته منذ فترة، وهى خطوة لا بد منها للتعلم ولاكتساب مزيد من الخبرات ولصعود السلم التدريبى بشكل صحيح، وللعلم تدريب اللاعبين الصغار أمر مُرهق ولكنه يمنحك خبرات كبيرة تفيدك فى المستقبل القريب.

 قطاع الناشئين بالأهلى هو منجم المواهب، ما خططكم لتصعيد لاعبين للفريق الأول؟

- بالفعل قطاع الناشئين بالنادى الأهلى هو أحد أهم قطاعات الناشئين فى مصر فى إخراج اللاعبين الموهوبين ولعل الفترة الأخيرة تؤكد صحة كلامى فخرج من قطاع الناشئين العديد من النجوم أمثال رمضان صبحى ومحمود حسن تريزيجيه وقبلهما العديد من النجوم، والأمور جيدة للغاية فى قطاع الناشئين بالنادى والذى يترأسه فتحى مبروك، الذى يضع خططاً كثيرة لتطوير قطاع الناشئين ليكون المصدر الأول لتصعيد اللاعبين للفريق الأول، وهناك أكثر من خطة موضوعة فى الوقت الحالى لدعم الفريق الأول بلاعبين كبار، ويوجد نظام كالعادة فى القطاع الجميع يسير عليه لتحقيق الخطة والهدف المنشود للنادى ومجلس الإدارة، كما أن محمود الخطيب، رئيس النادى، يولى اهتماماً كبيراً بالقطاع لاكتشاف المواهب وتنمية المواهب للاستفادة منها فى الفريق الأول، خاصة فى ظل الارتفاع الجنونى لأسعار اللاعبين فى الفترة الأخيرة.

 هل هناك تخطيط للخضوع لفترة معايشة فى أوروبا؟

- بالفعل هذا الأمر فى حساباتى، فأنا حصلت على الرخصة A،B وأتواصل مع أكبر الأندية العالمية فى الوقت الحالى، للحصول على الموافقات اللازمة لقضاء فترة معايشة فى كبرى الأندية العالمية، لتعلم أساليب كرة القدم الحديثة، ولمحاكاة المدربين الكبار والتعرف على طرق لعبهم وكيفية التعامل مع اللاعبين والمواهب والنجوم الكبيرة، والتعرف أيضاً على سير العمل ورصد كل ما هو جديد فى عالم التدريب، وسبق أن خضت فترة فى بعض الأندية الأوروبية من قبل.

ما توقعاتك لمباراة القمة بين الأهلى والزمالك؟

- كعادة مباريات القمة صعبة، ولا يمكن التكهن بنتيجتها والناديان فى الوقت الحالى دعما صفوفهما بشدة فى الفترة الأخيرة، ومن الخطر على الأهلى النظر للمباراة الأخيرة فى السوبر التى فاز بها بثلاثية مقابل هدفين، لأن مباريات القمة لا تخضع لأى معايير ونتيجتها تتحدد فى الملعب فقط ووفق حالة اللاعبين، ويجب على الأهلى التركيز التام ونسيان نتيجة مباراة السوبر لتحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث ومواصلة النتائج المميزة، وأى أمور أخرى بعيداً عن ذلك ستكون المهمة صعبة على الأهلى لتحقيق الفوز.

 فى رأيك مَن الأقرب للفوز بالمباراة؟

- أتوقع بنسبة كبيرة الأهلى، والزمالك لديه فرصة فى حالة عدم تأثر اللاعبين بمباراة السوبر.

 حدثنا عن هدفك الشهير فى الزمالك بكأس مصر.

- من أجمل الأهداف التى سجلتها فى مشوارى، التسجيل فى مرمى الزمالك له طعم ولون مختلف عن أى هدف، أعتز كثيراً بهذا الهدف، خاصة أننى تدربت على التسديد بشكل مستمر قبل المباراة، وكنت أخطط لإحراز هدف فى شباك الأبيض، وعندما سنحت الفرصة وحصلنا على ضربة حرة مباشرة تقدمت لتنفيذ الضربة ونجحت فى إيداعها الشباك.

أخبار قد تعجبك