اتحاد الكرة يدرس تخفيف عقوبات «كهربا وإمام» لتهدئة القطبين

01:15 ص | السبت 29 فبراير 2020
اتحاد الكرة يدرس تخفيف عقوبات «كهربا وإمام» لتهدئة القطبين

كهربا لاعب الأهلي

كشفت مصادر داخل اتحاد الكرة أن الأيام المقبلة، وتحديداً بعد نظر تظلم الأهلي والزمالك، سيتم تخفيف العقوبات التى تم اتخاذها ضد بعض لاعبى الأهلى والزمالك عقب مباراة السوبر التى أقيمت على ملعب محمد بن زايد بالإمارات، والتى شهدت أعمال شغب واشتباكات عنيفة بين اللاعبين ترتبت عليها قرارات من لجنة الانضباط بإيقاف أكثر من لاعب بالفريقين منهم محمود عبدالمنعم «كهربا»، لاعب الأهلى، وإمام عاشور، لاعب الزمالك، حتى نهاية الموسم، وإيقاف محمود عبدالرازق «شيكابالا»، قائد الفريق الأبيض، لمدة 8 مباريات.

وقال مصدر داخل الجبلاية: «وارد جداً تخفيف عقوبة الإيقاف لنهاية الموسم، لاحتواء غضب مسئولى الناديين، وفقاً للتظلم المقرر أن تنظره لجنة التظلمات برئاسة عادل الشوربجى خلال الأيام المقبلة، خاصة أن هدف العقوبات الردع وضمان عدم تكرارها وليس ذبح اللاعبين».

من ناحية أخرى، تسابق اللجنة الخماسية المؤقتة المكلفة بإدارة اتحاد الكرة، برئاسة عمرو الجناينى، الزمن من أجل تطبيق تقنية الفيديو بمباريات الدورى مع انطلاق منافسات الدور الثانى المحدد لها التاسع من مارس المقبل، لا سيما أن تلك المباريات ستكون حاسمة سواء فى تحديد مراكز المقدمة أو حسم الفرق الهابطة لدورى المظاليم.

اتجاه لتأجيل تطبيق تقنية الفيديو بالدورى وإلغاء شرط ممارسة اللعبة بمنصب رئيس الجبلاية

واصطدمت اللجنة ببعض المعوقات أبرزها عدم تجهيز كل الملاعب لتطبيق تقنية الفيديو، وهو ما يؤدى إلى عدم تكافؤ الفرص، ومن ثم كشف مصدر داخل الجبلاية لـ«الوطن» أنه حال فشل ظهور تقنية الفيديو بداية من منافسات الدور الثانى للمسابقة ستظهر التقنية بداية من مباريات كأس مصر المتبقية هذا الموسم.

فى شأن آخر، دارت مناقشات بين سارة ساليمونى، مندوبة الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا»، التى وجدت فى القاهرة الأيام الماضية على رأس وفد الاتحاد الدولى لمتابعة أعمال اللجنة الخماسية، خلال جلستها مع أعضاء اللجنة، حول مقعد النائب فى اتحاد الكرة، بحيث يكون عن طريق الانتخاب، خلال الانتخابات المقبلة للجبلاية المقرر إجراؤها عقب انتهاء منافسات أولمبياد طوكيو المقرر انطلاقها يوليو المقبل.

وتضمنت المناقشات عدم وضع شرط ممارسة اللعبة للمرشحين على منصب رئيس اتحاد كرة القدم، بحيث تكون شروط الترشح متاحة للجميع بغض النظر عن ممارسته للعبة كرة القدم من قبل أو لا، باعتبار أن الفكر الإدارى لا يشترط ممارسة اللعبة، فضلاً عن وجود أعضاء بالانتخاب ممن مارسوا اللعبة مما يحقق التوازن بالمجلس، ومن المنتظر اعتماد كل هذه التوصيات خلال أقرب جمعية عمومية يعقدها اتحاد الكرة.