عبد الرحمن مجدي يقود هجوم الإسماعيلي أمام طلائع الجيش

04:59 م | الإثنين 28 سبتمبر 2020
عبد الرحمن مجدي يقود هجوم الإسماعيلي أمام طلائع الجيش

الإسماعيلي

أعلن الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الإسماعيلي بقيادة البرازيلي ريكاردو، عن تشكيل الفريق الأساسي، الذي سيخوض لقاء طلائع الجيش بعد قليل، ضمن فعاليات الجولة الثلاثين من عمر الدوري الممتاز في نسخته الـ 61.

وجاء تشكيل الفريق كالتالي:

في حراسة المرمى: محمد فوزي.

خط الدفاع: أحمد أيمن، محمد عمار، محمد هاشم، محمد بيومي.

خط الوسط: محمد مخلوف، محمود دونجا، عمر الوحش.

خط الهجوم: بيكيتي سيلفا، محمد حمدي زكي، عبد الرحمن مجدي.

أبوجريشة: يجب التوقف عن انتقاد الإسماعيلي

طلب علي أبو جريشة لاعب الإسماعيلي السابق، التوقف عن انتقاد الفريق في الوقت الحالي، مع مساندة اللاعبين في المرحلة الصعبة الحالية التي يمر بها النادي.

وأكد "أبو جريشة" في تصريحات عبر برنامج "ملعب الصقر" المذاع على راديو مصر، أن مبادرة نجوم الإسماعيلي من أجل استعادة الهدوء، خاصة في وجود لاعبين صغار السن، مشيرًا إلى أن الأجواء متوترة في الوقت الحالي، والجماهير لا تلتمس الأعذار، فالأمور تغيرت تماماً، خاصة في ظل وجود مجموعة لاعبين مصابين.

وأضاف فاكهة الكرة المصرية، أن باهر المحمدي غاب عن فريق الإسماعيلي منذ فترة طويلة، محذرًا من ضغط المباريات، الذي سيشكّل خطورة كبرى بدليل كثرة اللاعبين المصابين، مشددا أن لاعبي المنتخبات سيعانون بشدة، في ظل تواصل لعب المباريات، بالإضافة إلى وضع مباريات الكأس التي سيتم لعبها، في وسط جدول الدوري.

الإسماعيلي يعاني بسبب عدم وجود بدائل

وأوضح علي أبوجريشة، أن هناك أندية لديها إمكانيات كبرى وتملك العديد من البدائل، لكن هناك فرق كثيرة تعاني بشدة، موضحا أن الإسماعيلي لم يتعاقد مع لاعبين مميزين، كما جرى بيع بعض العناصر من أجل الصرف على الفريق.

وأشار "أبو جريشة" إلى أن الإسماعيلي يعاني من أزمات فنية عديدة، والخط الخلفي في الفريق يعاني من الإصابات، مؤكدا أنه يجب المحافظة على تركيز اللاعبين، خلال الوقت الحالي، وفرض حالة من الهدوء، وتقليل التوتر بالنسبة للفريق، ومساندة اللاعبين من أجل عبور الكبوة الحالية.

ووجه فاكهة الكرة المصرية، نصائح لإدارة الإسماعيلي، بضرورة التعاقد مع نوعية لاعبين تتماشى مع أداء الفريق، ويجب انتقاء عناصر جيدة، مع وجود لجنة كرة متخصصة، مشيرًا إلى أن عملية جلب اللاعبين أو الاستغناء عنهم لم تكن عملية فنية، خاصة بعد رحيل عدة عناصر كان الفريق في حاجة لاستمرارهم، ولم يكن هناك بدائل للاعبين المميزين مثل باهر المحمدي وريتشارد بافور وغيرهم.