"كله راح".. 48 ساعة تكتب نهاية أحمد مرتضى في الزمالك والنواب

01:14 م | الأربعاء 28 أكتوبر 2020
"كله راح".. 48 ساعة تكتب نهاية أحمد مرتضى في الزمالك والنواب

أحمد مرتضى منصور

أسبوع أسود يمر به أحمد مرتضى منصور عضو مجلس إدارة نادي الزمالك، ونجل رئيس النادي الأبيض، بعد تعرضه لسقوط مزدوج في أسبوع واحد.

وتلقى أحمد مرتضى صدمة كبرى بعد سقوطه في انتخابات مجلس النواب منذ يومين، بعد حصوله على 16 ألف صوت فقط في الجولة الأولى للانتخابات، بعد دعاية كبيرة وتواجد مستمر في دائرته من أجل كسب أصوات الناخبين.

جاء ذلك، بعد كشف الإعلامي أحمد شوبير أن أحمد مرتضى جاء ترتيبه بالمركز الخامس، بعد أن حصد ما يقارب من 16613 ألف صوتا، في مفاجأة مدوية، في حين تصدر محمد أبو العينين المركز الأول.

لم يلحق "مرتضى" أن يلتقط أنفاسه من الصدمة الأولى، حتى لاحقته أزمة جديدة بعد قرار مركز التسوية والتحكيم التابع للجنة الأولمبية، ببطلان اعتماد لائحة النظام الأساسي لنادي الزمالك بسبب وجود تزوير في إجراءات اللائحة، وفقاً لتصريحات كمال شعيب محامي ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك الأسبق.

بطلان انتخابات الزمالك يطيح بأحمد مرتضى من المجلس الأبيض

بطلان الانتخابات يطيح بأحمد مرتضى خارج مجلس القلعة البيضاء، حيث كشف "شعيب"، أن قرار مركز التسوية والتحكيم التابع للجنة الأولمبية، ببطلان اعتماد لائحة النظام الأساسي لنادي الزمالك بسبب وجود تزوير في إجراءات اللائحة، يترتيب عليه إسقاط عضوية كل من أحمد مرتضى وحمادة أنور وأحمد عادل عبدالفتاح من عضوية مجلس الإدارة.

وأضاف شعيب أن قرار مركز التسوية والتحكيم يعني العودة للعمل باللائحة القديمة التي أجريت عليها الانتخابات وبالتالى يعود هاني العتال لمنصبه كنائب رئيس ثان مع المستشار أحمد جلال إبراهيم، ويتم استبعاد الثلاثة أعضاء الجدد الذين تم انتخابهم.

وتواصل الأزمات ملاحقتها لمجلس إدارة الزمالك خلال الفترة الأخيرة، وأبرزها عزل رئيس النادي من منصبه، وإيقافه أربع سنوات عن مزاولة أي عمل مرتبط بالنشاط الرياضي وتغريمه 100 ألف جنيه، بناء على الشكاوي المقدمة ضده من محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي وحسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد وعدد أخر من مسؤولي الرياضة المصرية والاتحادات المختلفة.