مسحة «pcr» لمنتخب اليد قبل مواجهة السويد بعد قرار وزارة الصحة الجديد

06:05 م | الأحد 17 يناير 2021
مسحة «pcr» لمنتخب اليد قبل مواجهة السويد بعد قرار وزارة الصحة الجديد

منتخب اليد

يخضع المنتخب المصري لكرة اليد، لمسحة طبية مساء اليوم الأحد، قبل مواجهة المنتخب السويدي المقرر لها غداً الاثنين، ضمن مباريات الجولة الأخيرة للمجموعة السابعة لبطولة العالم لكرة اليد، التي تستضيفها مصر في الوقت الراهن، وتستمر حى 31 يناير الجاري، في ظل الإجراءات الاحترازية المتبعة داخل البطولة، من أجل التصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد، والخروج بالبطولة بشكل آمن صحياً.

يأتي ذلك بعد قرار وزارة الصحة بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة، على البدء فى إجراء تحليل الـ «pcr» لفيروس كورونا المستجد كل 24 ساعة لجميع الفرق المشاركة في البطولة، وأعضاء الاتحادات واللجان المنظمة والعاملين بالفنادق والفرق الطبية وجميع المشاركين والمتواجدين داخل الفقاعة الطبية، ببطولة العالم لكرة اليد.

إجراء مسحة طبية كل 24 ساعة للمشاركين في مونديال اليد

وتقرر إجراء مسحات طبية، كل 24 ساعة للفرق المشاركة من المنتخبات الرياضية بدلاً من إجرائها كل 48 ساعة، وكذلك إجراء التحليل لأعضاء الاتحادات واللجان المنظمة والعاملين بالفنادق مرة كل 24 ساعة بدلاً من 72 ساعة بقاعات مخصصة لذلك بالفنادق، كما يتم إجراء المسحات في حالات الاشتباه، بالإضافة إلى إجراء مسح حراري بشكل دوري على مدار اليوم.

نقل الحالات الإيجابية للمستشفيات المخصصة

وتقرر أنه في حالة ظهور أي حالات إيجابية تم التنسيق أن يتم نقلها إلى إحدى المستشفيات المخصصة لاستقبال الحالات المشتبه باصابتها بفيروس كورونا بوزارة الصحة والسكان لتقييم الحالة، وإجراء الفحوصات والتحاليل الطبية طبقًا لبروتوكولات التشخيص، حيث يتم عزل الحالات البسيطة إكلينيكًا بأحد الفنادق المخصصة لذلك، ويتم متابعتهم من خلال فريق طبي بالفندق، وخضوعهم لبروتوكول العلاج لفيروس كورونا، أما الحالات المتوسطة والحرجة يتم عزلها بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة والسكان المخصصة لذلك، لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، كما يتم متابعة المخالطين للحالة وتطهير مكان إقامة الحالة المصابة حال تأكيدها.