كورونا يضرب ميلان وإنتر من جديد وحالة واحدة في المغرب

02:42 م | الجمعة 09 أكتوبر 2020
كورونا يضرب ميلان وإنتر من جديد وحالة واحدة في المغرب

إنتر ميلان

واصل فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، المتفشي في جميع أنحاء العالم، طرق أبواب الدوريات الأوروبية من جديد، أثناء فترة التوقف الدولي، والتي تخوض فيها المنتخبات مباريات سواء في الإطار الودي أو الرسمي، في أول تجمع لها في أعقاب أزمة الفيروس القاتل.

ففي إيطاليا، أعلن نادي إنتر ميلان، اليوم الجمعة، تعرض ثلاثة لاعبين في صفوفه للإصابة بفيروس كورونا، إذ أصدر النادي بيانا رسميا، قال فيه: "يعلن النادي أن نتيجة مسحة روبرتو جاليارديني ورادجا ناينجولان جاءت إيجابية، بعد خضوعهما لعدة اختبارات خلال الأيام الماضية، جاءت نتيجة مسحة الحارس يونوت رادو أيضًا إيجابية خلال الاختبار الذي أجراه بالأمس، وظهرت النتيجة صباح اليوم، ومن المقرر إجراء المزيد من الفحوصات غدا".

وبذلك يفقد فريق الأفاعي خمسة لاعبين في ديربي الغضب أمام ميلان، بسبب الإصابة بفيروس كورونا، وهم: جاليارديني وناينجولان وميلان سكرينيار وأليساندرو باستوني ورادو.

بدوره، تعرض لنادي ميلان لضربة قوية بسبب فيروس كورونا، في أعقاب إعلان الاتحاد الإيطالي وجود ثلاث إصابات جديدة بالفيروس كورونا في منتخب الشباب.

وأكدت صحيفة "كوريري ديللو سبورت"، أن ماتيو جابيا، مدافع ميلان، وأليساندرو بليزاري حارس الفريق المعار إلى ريجينا، ضمن اللاعبين المصابين في منتخب الشباب، لتأتي إصابة ماتيو جابيا، موجعة للميلان الذي يعاني بشدة من كثرة الإصابات في مركز قلب الدفاع، بالإضافة إلى إصابة الثنائي زلاتان إبراهيموفيتش وليو دوراتي بالفيروس.

وفي المغرب، كشف الاتحاد المغربي عن ثبوت إصابة سفيان شاكلا، مدافع فياريال الإسباني، بفيروس كورونا، وفقا لآخر تحليل أجراه "أسود الأطلس" قبل مواجهة السنغال، وديا، إذ قال الاتحاد في بيان رسمي: "أجرى طاقم ولاعبو المنتخب الوطني اختبارات إضافية للكشف عن فيروس كورونا، وهي الاختبارات التي أفرزت نتيجة إيجابية واحدة، ويتعلق الأمر باللاعب سفيان شاكلا والذي تم وضعه تحت البروتوكول الصحي المعتمد من طرف السلطات المختصة".

إصابة لاعب بلباو بكورونا 

وفي إسبانيا، قال يوري بيرتشيتشي، لاعب أتلتيك بلباو، إنه الحالة الإيجابية المصابة بكورونا، التي أعلن عنها النادي، حيث نشر بيانا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيه: "لحسن الحظ، لا أعاني من أي أعراض وأنا وعائلتي في حالة جيدة للغاية، سأبقى معزولا لبضعة أيام وسأتبع الإجراءات الصحية المناسبة كما فعلت حتى الآن. لقد حان الوقت للعمل من المنزل من أجل العودة في أقرب وقت ممكن لأكون مع زملائي".