«فيفا» يعلن عدم مقاضاة بيكنباور في قضية الرشوة القطرية

09:07 م | الخميس 25 فبراير 2021
«فيفا» يعلن عدم مقاضاة بيكنباور في قضية الرشوة القطرية

فرانز بيكنباور

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، اليوم الخميس، قرار الغرفة القضائية التابعة للجنة الأخلاقيات بشأن قضية الرشوة الألمانية القطرية الخاصة بملف استضافة وتنظيم ألمانيا لنسخة العام 2006 من بطولة كأس العالم.

وقال بيان الغرفة القضائية، إنه وفقًا لقانون التقادم فلا يمكن مقاضاة أسطورة كرة القدم الألمانية فرانز بيكنباور، ورئيس الاتحاد الألماني السابق، ثيو زوانتسيجر، والأمين العام السابق للاتحاد الألماني، هورست آر شميدت، بسبب القضية المزعومة حول منح القطري محمد بن همام رشوة عبر إحدى شركاته تقدر بـ 1 ملايين فرانك سويسري عام 2002 لاستغلال منصبه في الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ودعم ملف ألمانيا لتنظيم مونديال 2006.

قضايا الفساد وراء إيقاف بن همام مدى الحياة

وكان بن همام، الرئيس السابق للاتحاد الآسيوي، قد تعرض لعقوبة الإيقاف مدى الحياة عن ممارسة أي نشاط كروي في ديسمبر 2012 بسبب قضايا فساد.

وكانت مجلة «دير شبيجل» الألمانية قد زعمت في وقت سابق أن هذه المبالغ التي تم دفعها كان هدفها المساعدة في شراء أصوات لعرض ألمانيا لاستضافة كأس العالم 2006 خلال انتخابات الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» عام 2000.

بيكنباور ينفي مزاعم الفساد بملف مونديال 2006

وفي سياق متصل، قال بيكنباور في تصريحات خاصة لصحيفة «بيلد» الألمانية ردًا على تلك المزاعم، إنه لم تكن هناك أي محاولات لشراء أصوات عام 2000 للحصول على حق استضافة بطولة كأس العالم، الأمر الذي أقرته أيضا إحدى شركات المحاماة والتي تعمل بتكليف من الاتحاد الألماني لكرة القدم، والتي أكدت أنها لم تعثر على أي دليل من أجل شراء الأصوات.